الاحتلال المغربي يسعى لإعادة انتاج سيناريو 1972

آخر تحديث : الأربعاء 11 يناير 2017 - 9:26 صباحًا
2017 01 11
2017 01 11
الاحتلال المغربي يسعى لإعادة انتاج سيناريو 1972

ذكرت صحف مغربية ان المجلس الوزاري الذي يترأس اشغاله الملك المغربي محمد السادس صادق يوم الثلاثاء على القانون التأسيسي للاتحاد الافريقي، الموقع بلومي (التوغو) في 11 يوليوز 2000، وعلى بروتوكول التعديلات الملحق به، المعتمد بأديس أبابا (إثيوبيا) في 3 فبراير 2003، وبمابوتو (الموزمبيق) في 11 يوليوز 2003.

وتؤكد مبادئ الاتحاد الافريقي المنبثقة من ميثاق منظمة الوحدة الافريقية على ضرورة احترام الحدود الموروثة عهد الاستقلال، وهو مبدأ يجعل المغرب تتخلى بشكل فوري عن الاراضي التي تحتلها من الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.

مصادقة المجلس الوزاري للمغرب على القانون التأسيسي لن يجد ترجمة الا بعد موافقة مجلس النواب، وبهذا الخصوص تبرز معاهدة ترسيم الحدود التي وقعتها المملكة المغربية مع الجزائر سنة 1972، بحي ان هذه الاخيرة صادقت عليها بشكل نهائي بعد ذلك بسنة واحدة، اما المملكة المغربية فقد تعمدت التأجيل في وضح الاحرف النهائية، ولم تصادق الا سنة 1992.

وقياسا على ذلك يمكن لمجلس النواب في المغرب ان يؤجل عملية المصادقة على القانون التأسيسي لمنظمة الاتحاد الافريقي.

وتشكل مواد وبنود القانون التأسيسي لمنظمة الاتحاد الافريقي عقدة بالنسبة للرباط، بسبب مخالفة دستور وقوانين هذا البلد لتلك النصوص.

وفي المؤتمر التأسيسي للاتحاد الافريقي بادرت 53 دولة للمصادقة على قانون يؤطر عمل المنظمة القارية، وكان الرئيس الصحراوي الراحل محمد عبد العزيز من الرؤساء الافارقة الاوائل الذين وقعوا على القانون التأسيسي لمنظمة الاتحاد الافريقي المنبثق عن ميثاق الوحدة الافريقية.

أترك تعليقك
2 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  • SoloDZ
  • كبور بناني سميرس