تحت المجهر

البوليساريو أعطت الضوء الاخضر للمغرب طيلة ربع قرن من اجل نهب ثروات الصحراويين

تعليق واحد

أضف تعليقا

  1. منذ زمن بعيد نادينا في كل تجمعات التي اقيمت في الجزائر تضمنا مع الشعب الصحراوي وشخصيا كمواطن متضامن مع الشعب الصحراوي تكلمت في هذا الموضوع مع الكثير من المثقفين الصحراتويين ، وكان ردهم بارد وباهت ، وكأنهم لايعلمون على هذا المعبر اي شيء ،
    ولكن هذه فرصة سانحة للحكومة الصحراوية ، ستسمح لها بأن تغلق هذا المعبر نهائيا ، وتضع المخرب أمام الأمر الواقع ، بحيث يجد نفسه فعليا معزول عن العالم الخارجي ، وهذا ما يجعله رغما عن أنفه يستجدي الحكومة الصحراوية والأمم المتحدة بأن تفتح الحدود الجنوبية ، لكون كل حدوده مغلقة ، وبهذه الطريقة سيعيد المخرب حساباته ألف مرة ، قبل أن يتخذ اي خطوة تمس بالشعب الصحراوي
    وهذه من اكبر الأوراق التي يمكن للحكومة الصحراوية أن تضغط بها على نضام المخزن الإنبريالي من أجل تقرير مصير الشعب الصحراوي ، وإلا سيجد نفسه معزول سوى عن إفريقيا أو عن أوربا أو عن العالم بأسره ،
    وكمتتبع لا يسعني إلا أن أبارك هذه الخطوة المباركة رغم تأخرها لسنوات طويلة وأتمنى أن تتفطن الحكومة الصحراوية لمخططات المخزن الضاهرة والمستترة لكي تكون مواجهته في محلها وتؤتي ثمارها كما ينبغي
    بالتوفيق إن شاء الله

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *